0
admin
01, إبريل 2020
588
0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي علم بالقلم، علم الانسان ما لم يعلم، واشهد ان لا إله الا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله

مِنْ مآثر حكمة حكماءِ الصين، قَولهم المعروف أبدًا: "إذا أردت أنْ تزرع لسنةٍ فازرع قمحا، وإذا أردت أن تزرع لعشر سنواتٍ فازرعْ شجرةً، أما إذا أردت أن تزرع لمائة سنةٍ فازرع إِنسانًا".

إن المربّي الناجح هو الذي يُوظف جميعَ الطاقات، فيربّي الطلاب على تحمل الأعباء والقيام بالمسؤوليات، ويبث فيهم روح الانتماء والعطاء، والتشييد والبناء؛ ليكونوا لبنةً صالحةً في مجتمعهم وليرتقوا في سلم الحضارات. لذلك كان لزاما علينا توفير بيئة تعليمية آمنة ومراعاة الاختلاف في احوال الطلاب.

 منذ أن تحمّلنا مسؤولية هذا الصرح التربوي الرائد أخذنا بأسباب النجاح وبفضل من الله كانت أهدافنا واضحة ورسالتنا سامية، فتحقق الكثير مما تطلعنا إليه وعملنا لأجل تحقيقه. ولا يزال أمامنا الكثير من التطلعات التي نخطو نحوها بخطوات واثقة متوائمة مع المستجدات المتلاحقة على الصعيدين المحلي والعالمي.

مدرستنا مشيرفة الابتدائية ,  لوحة خاصة, وفي يد كل منّا ريشة فنّان فلتمتزج ألواننا ولتتلافا أرواحنا وعقولنا في انسجام لنبدع في رسم لوحتنا.

إن التربيةَ والتعليمَ هي مسؤوليَّةُ الجميع, لذلك اقول لكم زملائي الاعزاء:

مسؤوليَّتكم عظيمة، والأمانةُ المُلقاةُ عليكم جليلة. فكونوا مصابيح هدى تستنير بها عقول تلاميذكم، وازرعوا فيهم حبَّ العلم والبحث، وكونوا سدًّا منيعًا أمام أسباب الجهل والتخلف.

واتوجه الى الاباء المحترمين واقول لكم الأسرة هي النواة الأساسيّة لصلاح المجتمع وبنائهِ السليم، لهذا فإنّ مهمة تربية الأبناء وتقويمهم تعتبر من أهم المهام التي تقع على عاتق كل من الأب والأم لينجحوا في بناء أسرة قوية ومتماسكة، وجيل يتّسم بالأخلاق العاليّة.

اما دورك عزيزي الطالب هو المحور الأهم في عملية التعلّم.وانت المركز الرئيس الذي يُسلَّط عليه الضوء. فهدفنا ان تصبح في المستقبل لبنة خيّرة من لبنات مجتمعك، وعنصراً فعالاً نشطاً، قادراً على تحمّل المسؤوليات والأعباء التي ستُلقى على كاهلك، مالكاً للمهارات الأساسية التي تساعدك في حلّ المشكلات.

في النهاية اود ان أقول لكم :

إننا ملتزمون جميعا بالعمل المتواصل دون كلل أو ملل للحفاظ على سمعة مدرستنا ودعم نجاحات وإنجازات الطلاب، والوصول بهم إلى مستوى راقٍ يرضى عنه المجتمع الذي يعيشون فيه - بإذن الله-.

"وَاَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ"

باحترام

مدير المدرسة

رامي ارفاعية

 

 

 

 

 

 

 

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري

إذا أعجبك هذا الموضوع فقد تعجبك أيضا هذه المواضيع المشابهة

الاهداءات
  • من (ياسمين كبها): موقع مرتب جدا وغني بالمواد
  • من (Raneem): الف مبروك
  • من (رنيم جبارين): الف مبروك ❤
  • من (رنيم جبارين): الف مبروك ❤
  • من (رقيه احمد): الف مبروك
  • من (ساطي): شككككرا
تابعنا هنا أيضاً
المواضيع المميزة
مقطع فيديو